السودان يطلب من (بتروناس) زيادة الاستثمارات النفطية .. #السودان #sudan
سودان نيوز

الخرطوم 12 أغسطس 2018- طلب وزير النفط السوداني من شركة (بتروناس) الماليزية زيادة استثماراتها في السودان وتعزيز الشراكة الحالية.

فنيون سودانيون يعملون في تأهيل حقول النفط بجنوب السودان ـ يوليو 2018

وتعد (بتروناس) ثاني أكبر المستثمرين بالسودان في مجال النفط منذ العام 1995، بعد الصين، لكن تسريبات تحدثت في العام 2015 عن اعتزام الشركة الانسحاب من السودان، وما هي الا أشهر وخلال ابريل من العام 2016 الا وأعلنت الحكومة السودانية عن سدادها للشركة قرضا عالقا منذ التسعينات.

وتعهدت (بتروناس) تبعا لتلك الخطوة بالبدء الفوري في تطبيق تكنلوجيا الاستخلاص لمضاعفة الانتاج النفطي بالبلاد.

وتحوز بتروناس الماليزية على 35% من أسهم شركة النيل الكبرى للبترول، و40% في شركة “بترودار”، كما تملك 40% من نفط دولة جنوب السودان الذي يمر عبر خطوط شركة بترودار.

واجتمع وزير النفط والغاز السوداني أزهري عبد القادر عبد الله، الأحد بوفد (بتروناس) برئاسة باتسو بيلونق نائب رئيس الشركة الأم بماليزيا لشؤون أصول الشركة في العالم.وحث الوفد على زيادة استثمارات الشركة النفطية بالسودان.

وأبلغ الوزير الوفد بالجهود المبذولة لتهيئة بيئة الاستثمار وملف التعاون مع دولة جنوب السودان وعلاقة الشركاء معاً من أجل تعزيز وتطوير الشراكة القائمة.

وبحسب وكالة السودان للأنباء فإن كما اللقاء بحث أيضا “مستقبل شركة بتروناس الماليزية بالسودان ورغبتها في العمل على زيادة الاستكشاف والإنتاج النفطي بالسودان”.

وأكد رئيس الوفد الماليزي استمرار أعمال الشركة بالبلاد وتوسعتها، مشيراً إلى أن (بتروناس) تعمل بالسودان منذ أكثر من عشرين عاما في مجال الاستكشاف والإنتاج النفطي.

وأظهر المسؤول الماليزي رغبتهم في التوسع والدخول في مربعات جديدة بالسودان، وهنأ السودان لنجاحه في إحلال السلام بالجنوب وإعادة ضخ بترول الجنوب عبره، قائلا إن ذلك ينعكس على نشاط الشركة التي تمتلك حصصا في حقول البلدين.

وبعد توقيع اتفاق السلام في جنوب السودان اتفقت الخرطوم وجوبا على إعادة تأهيل حقول النفط التي توقفت بسبب الحرب، وبالفعل شرعت فرق فنية في العمل على المعالجات المطلوبة وينتظر بدء عملية الضخ مطلع الشهر المقبل.

المصدر: سودان نيوز

Share this...
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter